لنبدأ منذ البداية، والتر وايت معلم كيمياء في الثانوية، يعمل في غسيل السيارات، زوجته سكايلر حامل بطلفلته الصغيرة، والت يعمل كادحاً عملين فيدرس في الثانوية ويغسل السيارات متى ما أنهتى من التدريس، والتر وايت شخص أنتهت حياته في الحلقة الأولى حينما تم تشخيصه بالسرطان، فقد طعم الحياة ولم يعد يعرف لما يريد أن يكمل حياته، يعود لبيته ليجد الإجابة!، زوجته وأطفاله هم ما يريد أن يخلفه، هم من يريد أن يكونوا بخير حين موته، فلم يعد يهتم لشيء لذاته أبداً، وعلى ذلك فبإمكاننا القول بأن والتر وايت لم يعد موجوداً بعد الأن في تلك اللحظة، شخص والت في وقت قريب من وقت يوم ميلاده، وفي حين احتفال الجميع يصادف مشاهدة عملية للشرطة في التلفاز والمصور يلف الكاميرا على كمية من الأموال ملتفه، فيندهش والتر منها، في رحلة للترويح عن النفس من هانك لوالت يأخذ صهرة ليشاهد عملية قبض على مدمنين، وهناك يلتقي بجسي أحد طلابه المتخرجين الذي قد فشل بحياته وأصبح من مدمني الميث، يهرب جيسي ولكن والت يعرف أين يجده فيذهب إليه ليتفق معه أن يكون والت هو الطباخ للميث وجيسي هو الموزع كون جيسي لديه بعض المعارف في الشوارع، وهنا تبدأ الحكاية.

الأن أصبح لوالت هدف يعيش لأجله، الأن يستطيع قبل أن يكون أن يوفر القدر الكافي من الأموال لعائلته ليموت مرتاح البال مدركاً بأنهم لن يعيشوا حياة شاقة، صعبة.. ، تبدأ رحلة والتر يسرق معدات كيميائية من المدرسة التي يعمل بها وجيسي يعمل في الترويج لوالت، يتورط والت وجيسي مع أثنين من رجال العصابات فيهرب منهم والت بطريقة ذكيه، الأن هو مذعور لم يعرف بأن الأمور قد تصل إلى هذا الحد، هو مجرد معلم كيمياء قرر صنع الميث في الخفاء لربح القليل من الأموال التي قد عدها بشكلٍ دقيق وأصبح يسعى لأجل أن يصل لذلك الرقم الذي قد وضعه كهدف لغايته، يعترف والت لعائلته بأنه أصيب بالسرطان، فيتعاطفون معه، يعود مع جيسي للطبخ، يتورط مع مروج مخدرات يدخلهم في مصائب لم يكونوا لها مدركين، والت يحلق شعره ويختار لنفسه مظهراً جديد، وأسماً جديد لا يخلط بينه وبين أسمه الخاص، وهنا يفصل حياته الخاصة عن حياة الميث، يحتاج والت الأن إلى (تمقص) شخصية، هذه الشخصية إحترافية عملية لاخوف لها بعين والت، وعلى ذلك يريد أن يصنع لنفسه أسماً وهيبة في السوق الترويجي، ماهو هذا الإسم ؟

الإسم هو هايزنبيرغ، بدأ هايزنبيرغ كشخصية خيالية لوالت يفصل بها حياته الخاصه عن حياته في مجال المخدرات، ولم يدرك أن هايزنبيرغ قد يبتلع والتر وايت!، جيسي ووالت الأن يريدون قتل توكو قبل أن يقتلهم هم، مالحل؟ .. بنظرة جيسي الحل هو مسدس، ولكن والت لديه فكرة أخرى، رايسن!، توكو أختطف جيسي ووالت وجلبهم لبيت هيكتور ذلك العجوز الهرم الذي لا يتقن سوى أن يدق الجرس الصغير الذي بجانب أصبعه، يحاول والت أن يقتل توكو باستخدام الرايسن، يفشل والت في ذلك بتنبيه غير متوقع من هيكتور، الأن لا مفر لوالتر وجيسي من غضب توكو الذي قد أشتعل!، يظهر هانك ليقتل توكو حينها، تبدأ مشاكل جيسي مع هانك، ومشاكل والت مع سكايلر، فالأول والثاني كلاهما يشكان بالثالث والرابع، يبرر والتر غيابه بكونه قد جن بسبب السرطان الذي أصابه، وهانك يبدأ برؤية مدى وحشية العالم الذي هو فيه، يتعرف والتر على ( سول ) محامي يقرر مساعدته، فيوصله إلى مروج مخدرات كبير ( غاس )، يبدأ والتر وجيسي التعامل مع غاس، ينهتي الموسم الثاني بإنفجار طيارتين ببعضهم وذلك بسبب حزن أب جين التي كانت مصاحبة لجيسي على موتها،

فيبدأ الموسم الثالث بتواجد شخصيتين مخيفتين من المكسيك قد ظهرو للإنتقام من من قتل توكو، فيبدأون بالتعقب والوصول لغاس، يوجههم غاس إلى هانك الشخص الذي ضغط الزناد بالفعل، يقع هانك في ورطة ويكاد يقتل، سكايلر تعرف بأن والت تاجر مخدرات الأن وتطلب الطلاق، وتحول إغضاب والت بالنوم مع (تيد) أحد معارفها القديمين، والت يأخذها لمقابلة سول ويعرض عليها كل ما يفعله، والت يجدد تعاونه مع غاس بمعمل جديد وعقد جديد، يختار والت أن يعمل معه جيسي كمساعد في الطبخ، جيسي يتعرف على أندريا ويقع في حبها هي وأبنها بروك، يكشف جيسي بأن أندريا لديها أخ صغير قد أطلق النار وقتل أحد موزعي جيسي، يريد الإنتقام فيكتشف بأن أخ أندريا يعمل لأجل رجلين، حينها يقرر قتلهم ولكن يكتشف بأنهم يعملون لدى (غاس)، جيسي لا يهتم لذلك ويريد قتلهم بأي طريقة، فيذهب لقتلهم بينما يفشل يساعده والت بدهس الأثنين معاً وقتل أحدهم بمسدس، غاس يعرف ماحصل ويقرر قتل جيسي لأجل ذلك ووالت معه ولكن فور أن يتقن غايل طريقة طبخ والت للميث، يكشف حينها والت بخطة غاس فيقرر قتل غايل لكي يحتاجه غاس ولا يقتله، ينتهي الموسم الثالث في فوهة مسدس من جيسي لغايل بدموع من جيسي ويدين راجفتين يطلق الرصاصة الأولى والأخيرة التي تنهي الأمر بالنسبة لغايل، ضامنة بقاء والت وجيسي أحياء،

يبدأ الموسم الرابع بعودة والت وجيسي للطبخ لدى غاس لأن غاس ليس لديه بديل حالي، يعرف ذلك والت ويخطط لقتل غاس قبل أن يقتله، ولكن بدون جدوى، وفي تلك الأثناء، هانك يشك بأن غايل الميت هو هايزنبيرغ، يرد والت في غرور ” ربما لا يزال طليقاً “، يحاول غاس أن يفرق بين جيسي ووالت بأن يجعل جيسي يقضي وقته مع مايك، سكايلر تكتشف بأن تيد متورط بأمور مالية طائلة ولا يستطيع دفعها، فتقرر بدون أستشارة والت أن تعطيه من أموال المخدرات التي كسبوها، جيسي يتقن صنع الميث وحده، في تلك الأثناء يكون أما قاتل أو مقتول بالنسبة لوالت فيقرر أن يختفي ويغادر البلاد، يساعده سول في فعل ذالك ولكن بشراطة مبلغ يقرره الشخص الذي سيعطي والت وعائلته هوية جديدة، يذهب والت للبيت ساعياً خلف الأموال، ولكن لا يجدها، تعترف سكايلر بأنها قد أعطت النصف لتيد!، يبدأ والت بالبكاء متبوعاً بضحكة هستيرية مجنونه، الخطوة الأخيرة لوالت ليكسب صلح جيسي مجدداً لكي لا يقتله غاس، هو أن يسمم بروك ابن الفتاة التي وقع في حبها جيسي، ويلقي اللوم على غاس، ينجح في ذلك بشق الأنفس ويقرر جيسي ووالت قتل غاس، الأن الأثنين يعودان معاً في تعاون أخير لقتل أكبر خطر عليهم، وعلى ذلك يتعاونون مع هيكترو أسوء أعداء غاس، تنجح خطة والت بقتل غاس عن طريق تفجير هيكتور لنفسه، يحرق والت وجيسي المصنع الخاص بالميث ويهربان.

الموسم الخامس، الأن لم يعد لديهم شيء ويعتقدون بأن الخطر قد زال، ولكن!، المصنع لديه آلة تصوير (كاميرا)، كان يراقب فيها غاس والت وجيسي دائماً، إذاً!.. أين التسجيلات؟، يتجهون لمايك طالبين المساعدة لأنه سيتورط معهم في الأمر كونه سيظهر في تلك التسجيلات، يكتشفون التسجيلات في كمبيوتر غاس المحمول، ولكن تمت مصادرته ووضعه في قسم الشرطه، الأن يظهر جيسي تطوراً عن المواسم السابقة كونه الغبي التابع دائماً، يظهر بخطة المغناطيس التي ستعطل الجهاز دون الحاجة للوصول إليه، وبشق الأنفس ينجحون بذلك، الأن لا أعداء لوالت وجيسي، وعلى ذلك يريدون الطبخ من جديد ولكن هذه المرة هم رؤساء على أنفسهم، يرفض مايك مساعدتهم بالبداية ولكن بسبب تواجد مساجين غاس يضطر للدفع لهم دائماً، يقرر مايك صنع الميث وشراء صمتهم بنفس الوقت عن طريق الدفع لهم، يبدأون بالطبخ عن طريق استخدام بيوت الناس في شركة تعقيم تغطي البيوت لأيام، يتعرفون فيها على شخصية جديدة (تود) الذي يقرر أن يعمل لأجلهم بأي ثمن كان، يثقون به ويقررون الخلاص من إحدى العاملات السابقات لأجل غاس (ليديا)، ولكن تعقد معهم صفقة لرفع أرباحهم وتوفير أحتياجات الطبخ كاملة، فيوافقون على ذالك، تبدأ الأمور بالسريان بشكل سلس إلى أن يقتل تود طفل صغير قد شاهدهم في حين القيام بعملية سرقة لقطار، يبدأ الخلاف مابين جيسي ووالت بسبب موت ذلك الطفل، يكتشف جيسي بأن والت لا يهتم لأجل الطفل الميت، فيقرر الإنسحاب، مايك يوافق على الإنسحاب كذلك، والت في معضلة الأن، فيقرر أن يتعاون مع مجموعة أخرى تكون المسوقة له، مايك وجيسي يطلبان خمسة ملاين حصتهما بالعدل من الأرباح، والت يعطي مايك حصته، ومايك مطارد من قبل مكافحة المخدرات، يحكم هانك قبضته على مايك فيقرر مايك الخروج من البلاد والهرب، يطلب والت القائمة بأسماء المساجين الذي كان مايك يدفع لهم لأجل صمتهم يرفض مايك ذلك، فيقتله والت!، يتذكر والت بأن الأسماء تعرفها ليديا، وعلى ذلك لم يكن من الضروري قتل مايك!، الأن الأسماء بحوزة والت يتعاون والت مع مجموعة عصابات يعرفهم تود الفتى الجديد الذي قتل الطفل، يقتل والت التسعة مساجين في أقل من دقيقتين، وعلى ذلك يكون هانك أكثر غضباً محاولاً أن يقبض على هايزنبيرغ، والت أصبح يصدر المخدرات دولياً بمساعد ليديا، تأخذ سكايلر والت لمستودع لتريه ما جنت صناعته من قيمة، ثمانين مليون دولار هي مجمل ما حصل عليه حتى الأن، تخاطب سكايلر والتر قائلة ” كم يجب على هذه الكومة أن تكون ” وعلى ذلك يستيقظ والت من غفلته ويقرر الإنسحاب، يبدأ والت بعيش الحياة السعيدة الطبيعية، وفي إجتماع له مع صهره يكتشف هانك كتاب فيه خطاب من غايل لوالتر فيعرف بأن والت هو هايزنبيرغ، نهاية الجزء الأول من الموسم الخامس.

الجزء الثاني من الموسم الخامس: النهاية أقتربت، العظيم هايزنبيرغ يوشك على الإنتهاء، يعد هذا النصف الثاني والأخير بمثابة الوصف لما كان عليه والت وما وصل له، لما كان عليه جيسي وما وصل له، فالأول لم يكن سوى الطيب المحبوب المغلوب عل حاله، فأصبح من أكثر الناس برودة وأحقرها تعامل، طغت شخصية هايزنبيرغ على شخصية والتر وايت فأصبح هايزنبيرغ يلازم والت حتى في عودته للمنزل، سيقتل والت كل من يقف في طريقة، هذا الذي كان يقف في سرواله الداخلي خائفاً باكياً، مسجل لإعتراف كله مشاعر في كاميرا يد في الموسم الأول، يعتذر فيها لزوجته وأبنه، الأن هو من يقتل أكبر قدر من الناس الذين يقفون بطريقه!، بينما جيسي ذالك الفوضوي الفاشل في حياته، يتجه من السيء للأسوء منذ أن بدأ بالتعاون مع والت قائلاً بكلمات مليئة بالمشاعر “منذ أن إلتقيت بك، كل شيء أهتممت به قط قد ذهب” ( جين، أندريا، بروك )، وعلى ذلك نشاهد التحول في الشخصيتين من بداية الموسم الأول وحتى نهاية الموسم الخامس.


 

 

captu2re

 

” فعلتها لأجل نفسي.. لقد أحببته.. كنت جيداً فيه، وكنت حقاً .. كنت على قيد الحياة.”

والتر وايت بمشهد تلفزي عظيم، مشهد أسطوري، مشحد محبك نصياً، إخراجياً، تمثيلياً، الفاصل الذي قد وضع ما بين زوجٍ وزوجته، محبوب ومحبوبته، مالذي تغير في عائلتنا؟ كيف أصبحت هكذا، والتر وايت لم يعد موجوداً بالسابق، ولكن يبدو بأنه قد ظهر مجدداً، في مشهد تدمع له العين والتر يعترف بما فعله، مؤكداً بأن الخطأ خطئة، لقد دمرت عائلتي بنفسي، والت يبدأ بقول ” كل الأمور التي فعلتها .. يجب أن تفهمي ” فتقاطعه سكايلر باكيه ” إن اضطررتُ أن أسمع مرة آخرى أنك فعلت مافعلت لأجل العائلة .. ” وهنا يقاطعها والتر بالصدمه، بتلك الكلمات التي لطالما أنتظرتها سكايلر، والتر أخيراً يقول ” فعلتها لأجل نفسي.. لقد أحببته.. كنت جيداً فيه، وكنت حقاً .. كنت حياً.”، سكايلر قد أيقنت بأن زوجها قد عاد إليها وأشفقت وحزنت عليه، طلب والت الأخير هو رؤية أبنته الصغيرة لآخر مرة، مشهد الوداع والتر لأبنته، مبكي لسكايلر ولنا جميعاً، نظرته الأخيرة لسكايلر دون كلمة “وداعاً” هي أيقنت بأن والتر سيذهب للمرة الأخيرة ولن يعود مجدداً أبداً، أنتهت مشاهد والتر مع سكايلر، ويالها من نهاية عظيمة.

 

 

capt2ure

 

 

” قل الكلمات .. قل أنك من يريد هذا ! “

بلقاء والتر مع شريكه وصديقه وعدوه بالوقت ذاته، جيسي مكبلاً ذليلاً مرهقاً لا قوة له ولا يستطيع فعل شيء أبداً، يتبادل نظرات الخوف ،الحسرة والإشتياق في آن واحد كل تلك المشاعر التي إختلطت في تعابير وجه جيسي،  فخوفه كان من هايزنبيرغ، وحسرته كانت على والتر وايت، وإشتياقه كان لرؤية وجه مألوف، إلتقاء أخير ما بين الاثنين يطير كل ما كنا ننتظره! النهاية قادمة، والتر بنظرة شفقة على صديقة يسامحة في نفسه على كل شيء، يقرر أن ينقذه من ماهو موشك على فعله، يقفز على جيسي ملقياً به بالأرض، ويطلق رشاشة الأوتوماتيكي ليقتل المتواجدين بالغرفة، عدى تود وعمه الذي قفز جيسي منتقماً مليء بالغضب ليكسر رقبة تود، وفي محاولة فاشلة لعم تود يخاطب والت قائلاً: ” إنتظر! .. أنت تريد مالك صحيح؟ .. لن تحصله عليه إن قتلتني” يقاطع والت حديث عم تود بطلقة في رأسه، لم يعد والتر يهتم بالأموال، فلا وجود لـ هايزنبيرغ بعد الأن، لا يوجد هنا سوى والتر وايت، الأب والزوج المتحسر على كل ما فعل، الذي لم يعد يهتم بشيء، فقد فقدَ عائلته، في طفلة لن تعرفه، وأخت زوجة كارهه له، وصهره قتل بسببه، وأبنٍ لم يعد يريد منه أي شيء وآخر كلماته له كانت ” مت !!.. لما لا تموت فحسب!”، أنتهى والتر ولا شيء بقي له، رصاصة دخلت في أحشائه ولا أمل له في الحياة التي لم يعد يرغب فيها أصلاً، يلتفت إلى جيسي وبيده المسدس، يرتعد جيسي خائفاً موقن بأنه سيقتله، ولكن والت يمرر له المسدد ليمسكه جيسي ويوجه إلى والتر، والتر في لحضة يأس يقول ” افعلها، أنت تريد ذلك”، جسي قد تعب من تبريرات والتر الدائمة، بقول بأن جيسي يحتاج ذلك وذاك، ولا يعترف لمره واحدة فقط بأنه هو من يرغب بذلك، وكما أسلف جيسي مسبقاً لوالتر “توقف عن هرائك لعشرة ثواني فقط في حياتك!”، هنا يتكلم جيسي والدموع تملئ وجهه ” قل الكلمات! .. قل أنك أنت من يريد هذا، لا شيء يحدث حتى أسمعك تقولها ” يتوقف والتر عن التبرير لفعل ما يريد، أعترف في سابقه لزوجته، والأن سيعترف لصديقه وعدوه، يقول والتر “أنا أريد ذلك”، يرتجف جيسي مابين رغبة بضغط الزناد ومابين تركه، صديقه وعدوه، سبب مشاكله وفقدان من يحب هو هذا الرجل الذي أمامه، ولكن يبتعد جيسي عن كل ذلك ويرد ” إذاً افعلها بنفسك! “، هنا يخرج جيسي ليهرب من المكان قبل قدوم الشرطة، وفي نظرة أخيرة بين الإثنين، يميء والتر برأسه لجيسي، وينظر جيسي لوالتر وكأن مافات قد مات وأنتهى مابينهم وسامح الإثنين بعضهم، “النهاية بين جيسي ووالت!”، جيسي مسرعاً هارباً في السيارة يصرخ ويبكي، الحريه أخيراً لجيسي الذي وقع كالعبد بين هؤلاء، كل المشاكل التي قد دخل بها، هايزنبيرغ لم يعد موجوداً ليفرض عليه كل شيء، أخيراً الحرية!!، انتهت المشاهد ما بين أفضل ثنائي تلفزي مر علي على الإطلاق، ولا أعتقد وجود ثنائي مماثل سابقاً ومستقبلاً، والتر يتحرك ببطئ ينظر إلى مصنع الميث، ينظر إلى ما جنت يداه، تعلو وجهه إبتسامه، أهي إبتسامة سخرية على حظه العاثر؟.. أم هي إبتسامة فخر على أسطوريته بالنظر إلى ما حقق من إنجازات وماجنته يديه، بيداه الدميمتين يسقط والتر أخيراً، مستسلماً، وبينما تعلوا أصوات صفارات الشرطة، تتردد كلمات بدأت بـ “أعتقد أنه حدث لي ما كنت أستحقه” من أغنية Baby Blue، أنتهت الأسطورة، أنتهى هايزنبيرغ، أنتهى والتر وايت، أنتهى بريكنق باد.


 

 

image

كلمات شكر لكل من قدم هذا المسلسل وهذه الشخصيات، لكل من كتب وأخرج ومثل وساهم في هذا الصرح الكبير، فينس غالغان هو مبتكر الشخصيات وصاحب اليد العليا نصياً في هذه الخالدة لدينا، حيث يقول في إحدى مقابلاته: أتمنى بأن تكون النهاية قد أعجبتكم، وإن لم تكن كذلك فنعتذر ولكنا فخورين بما قدمنا، لا أستطيع القول بأن أي عاقل عاشق للمسلسل مر بنهايات مسلسلات أخرى حازت كمية جماهيرية كبيرة مثل ( لوست، ديكستر، بريزون بريك ) أن يقول بأن النهاية لم تلن على إعجابه، النهاية كانت من أعظم ما شاهدت ليس على الصعيد التلفزي فقط، بل على الصعيد السينمائية كاملاً، آرون بول، بريان كرانستون، آنا غان، دين نوريس، بيتسي براندت، بوب أوديكرك، جوناثان بانكس و جيانكارلو اسبوزيتو، جميعهم قدموا لنا تحفة فنية ستخلد في نفوسنا، وسنتذكرها للأبد، بريكنق باد هو اسم سوف يبقى لدي كأحد أعظم المسلسلات التي شاهدتها ماحييت، شكراً فينس غالغان شكراً بريكنق باد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements